منصات


السلام عليكم

يوماً ما كنت قد اكملت لتوي الماجستير في هندسة الحاسوب عام 2010 وقد كنت محظوظاً حينها حيث لم اسمع عن الفيس بوك الا بعد ان اكملت مناقشة الماجستير حيث انني ناقشت الماجستير بتاريخ 18-2-2010 وتلقيت الدعوة للأنضمام للفيس بوك بتاريخ 14-4-2010 وقد قمت بالانضمام له بنفس التاريخ وبدأت الحكاية………..

لم اكن اعرف شيئاً عن هذا العالم الغريب وبدأت فيه كغيري احبوا حبواً واتعرف على تفاصيله وامكانياته ولم يمر وقت طويل حتى وجدت اول “منصة” امارس فيها سباقاً وتحدياً من نوع معين وقد كانت هذه المنصة اولاً هي مجموعة في الفيس بوك بعنوان (الليبرالية والدين) وبدأت النقاشات فيها والدفاع والهجوم المستميت وكأنني في ارض معركة وقد دفعتني تلك النقاشات الى قراءة الكتب والتعمق في اساليب الجدل والرد والحوار وهكذا استمرت الحكاية لعدة اشهر ولكن ذلك لم يدم طويلاً حيث انني وجدت “منصة” اخرى احسست ان جهدي فيها سيكون مفيداً بشكل اكبر الا وهي مجموعة (فكر من جديد) والتي قام بتأسيسها اخي وصديقي الاستاذ المهندس (نوار السيلاوي) وبالفعل اصبحت احد اعضاء الادارة فيها واخذنا “نفكر من جديد” وفي كل الاتجاهات ومجدداً وككل المنصات الاخرى سارعت للسباق والتحدي ونزلنا بحمد الله الى ارض الواقع بمجلات حاسوبية ومجلات ثقافية (تم نشر اعدادها كلها في المدونة سابقاً هنا وهنا ) وقمنا برعاية وتنظيم الكثير من الفعاليات الخيرية والثقافية والعلمية ولكن الامر لم يدم طويلاً (مرة اخرى) حيث انشغل الجميع بأمور كثيرة ومن اهم اسباب توقف العمل في هذه “المنصة” هو قبول المؤسس للمجموعة الاخ (نوار السيلاوي) في الماجستير وانشغالي بأمور اخرى وعثوري على “منصة” جديدة الا وهي الكتابة في الصحف والمجلات وبتوجيه وارشاد من الاستاذ الكاتب (محمد شحم) حيث شجعني على الكتابة في جريدة (العراق اليوم) وبالفعل نشرت فيها ما يقارب ال65 مقال في مختلف المجالات ويمكن العثور عليها بزيارة موقع الجريدة والبحث عن عبارة (مصطفى صادق) وكما في الصورة ادناه:

1

ولم يكن جهدي مقتصراً على هذه المنصة فقط وانما وبالتوازي معها قمت بالنشر في موقع كتابات ومنها الى الكثير من المجلات والجرائد الاخرى وكما في الصورة ادناه:

2

ويمكن العثور على بقية المقالات التي تجاوزت السبعين بالدخول الى موقع كتابات والبحث في تبويب الكتّاب عن اسم (مصطفى صادق لطيف) كما قمت بالنشر بعدة اسماء مستعارة حين كانت المواضيع حساسة وكنت لا احب الدخول في معمعات اجتماعية او وظيفية بسببها 🙂

وتعددت المنصات من عام 2010 الى عام 2014 لتشمل:

  • الفيس بوك وكروباته المختلفة

  • جريدة العراق اليوم

  • موقع كتابات

  • عدة مواقع عربية واجنبية قامت بأخذ مقالاتي من موقع كتابات واعادة نشرها او ترجمتها الى لغات اخرى 🙂

  • موقع كتب (www.cb4a.com) للكتب الحاسوبية العامة حيث نشرت فيه اكثر من 30 كتاب وبمختلف المجالات الحاسوبية

  • مدونة مصطفى صادق العلمية وهي هذا الموقع الذي تقرأون فيه 🙂

  • مدونة مجموعة الشبكات (www.networkset.net) مع الاخ ايمن النعيمي حيث نشرت فيها ما يقارب 40 منشور ودرس ومقال.

  • مجلة (ذهب ميسان) وهي المجلة الرسمية الصادرة من شركتي (شركة نفط ميسان) حيث قمت بنشر عدة مقالات فيها

  • تم اعادة نشر كتبي من موقع كتب ومقالاتي ودروسي من المدونة في عشرات المواقع العربية الاخرى والله تعالى وحده يعلم كم من الناس وصلت اليهم (واما بنعمة ربك فحدث) 🙂

واخيراً وبعد المجيء الى امريكا عام 2015 بدأت العمل على منصات جديدة ومنها قناتي على اليوتيوب حيث نشرت الى لحظة كتابة هذا المقال اكثر من 180 فيديو ومجلة الجامعة التي ادرس فيها (The daily Beacon) حيث نشرت فيها 6 مقالات الى لحظة كتابة هذا المقال والحمد لله على كل ما تحقق الى حد الان.

اخيراً يبدوا ان كل تلك المنصات كانت مقدمة لمنصة اكبر واصعب واهم الا وهي منصة البحث العلمي والنشر في المؤتمرات والمجلات العلمية الدولية وهو برأيي (الان) ارقى ما يمكن للعقل البشري ان يصل اليه وينشر فيه وقد بدأ السباق والتحدي في هذه المنصة قبل عدة سنين بقبول الورقة البحثية لدراسة الماجستير خاصتي في مؤتمر في تركيا ولكن عدم ذهابي اليه منع من نشرها في حينها والان تم تقديمها الى مجلة عالمية مرة اخرى عسى ان تصل الى مرحلة النشر هذه المرة واما اول ورقة بحثية منشورة بشكل نهائي فهي اول انجاز بحثي لي في دراسة الدكتوراه وتم نشرها في الرابط التالي (انقر هنا لزيارة رابط الورقة البحثية)

الفكرة من هذا المنشور ان الانسان يمر في حياته بمراحل فكرية مختلفة وبالتالي يتنوع خلالها نتاجه ونشاطه واهتماماته وهو شيء صحي وجيد لأن الركود والجمود يعني الموت الفكري والانساني حتى ولو كان الجسد ما زال يتحرك.

نصيحتي لنفسي ولجميع احبتي بالبحث دوماً عن تحديات جديدة ومنصات جديدة تجدون فيها انفسكم وتحققون فيها ذواتكم وطموحاتكم ومن الله التوفيق.

اخوكم مصطفى صادق لطيف

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.